الأربعاء، 20 أبريل، 2011

لا ياصديقي

فات الأوان لا تحذر فات الأوان شيفيد بعد التحذير
أنا عثرت بأول حجر والعثرة عثرة بنص بير
لا تحذر فات الأوان
منهم لله الل خانوني منهم لله
منهم لله الل باعوني منهم لله
خلوا دمعي ينزل دم ولا كني بني آدم
أعز أثنين يا جرحي شايلهم وسط روحي
وجهين والعملة وحدة وثوب مقدر عليهم
الشبه نفس الشبه والغدر مزروع بيهم
يا قلبي لا تستغرب كل شيء تشوفه بالعيون
كل شيء بها لزمن جايز وكل شيء ممكن يكون
عدوك يرحم بحالك وأعز أحبابك يخون
اتصوروا حبي غباء وطيبتي العمياء طريق
فرصة الهم للخيانة مثلوا دور الصديق
اللي كانت أغلى ناسي وأي صديق ترافقو!
عيني عينك بالخيانة وبالخجل ما فكرو
يا ذنب اش سويته آني؟؟ و بالعكس دنياي دارت
لأن قلبي نقي وطيب هيك وياي صارت
اش راح أسوي بالصور وين أودي الذكريات
وين ألقى درب خالي ما الي بيه ذكريات؟؟
هيك يا دنيا البشر بارع بدور الخداع
غامض وما ينحزر وبوجهه أكثر من قناع
المن أشكي يا زمن ومنو الل يسمع شكوتي
أسكت أحسن يا زمن وبيدي أعالج حالتي
موتي أرحم من غدر اللي سميته صديق
اللي جازاني بخيانة وترك بأعماقي الحريق
آني متعلم على الهم ومو جديد الهم عليه
بعد ما شافت عيوني من صديقي ومنها هيه
خلي كل شيء يصير بيه

تصوروني الناس أغني وآني من الداخل مجروح
روحي مثل الطير ترفرف شي رقص الطير المذبوح
الألم.. الحزن .. العذاب .. والجروح
تظلم لو ترحم يا زمن ما عاد يأثر بيه
إذا أغلى الناس خانوا ش تعوض إنت ليه
صدقني ظلمك يا زمن أهون إلي من جروحي

ع الأقل ظلمك ينسي وما يظل يعذب روحي
ضيعتني يا صديقي وظلمتني وجرحتني
وظلمت روحك وروحي وضيعت مني الأمان
إذا أنت بيه تغدر بعد ش يسوي الغريب
صديقي وجرحي منك وأني لجروحك طبيب
روح الله الل يسامح أني ما عندي سماح
روح الملح والزاد خنته الوفاء وياك راح
أعترف آني خسرتكم وخسرت كل شيء بثواني
لكن اللي يعز عليه راح أظل وحدي أعاني


وإنت يا للي كنت بعيوني ملاك
قلت آنا عمري وعيوني فداك
صورتي الدنيا من غيري أبد ما تعيشين بيها
وقلت عنها ظلما لكن نور وجهك مضويها


وقلت بليالي الشتاء عيوني ما تاخذ نوم
أفكر بيك بردان لو دافي وشابع نوم
وكنت بالنسبة الي مثل للحب والجمال
كلمة ما كاتبها شاعر ولوحة من نسج الخيال
عمري ما شكيت مرة ورى هالطيبة خداع
هيكي العيون البريئة تغدر وتنكر بساع
هاجت الريح بغضبها وكسرت بلحظة الشراع
كل شيء راح كل شيء ضاع
خوفي من خوفي ليكبر خوفي ما أفارق الدمعة
وأبقى وحدي بالليالي وما أثق بضوء الشمعة
المن أشكي المن احكي المن وحكيي بس آني الل أسمعه
هي الدنيا اش بيها حتى ترخص دمعك
المن تشكي وتبكي المن هو اللي يسمعك
انسى جرحك أنساه لا تعاود بذكراك
بالحسرة والاه ليش تخلص عمرك
كنت عايش على الأمل وكانت أحلامي جميلة
كنت أتفاءل بكل شيء والل بنيته أنهد بليله
ضاقت الدنيا بعيوني وحسيت بنفسي غريب
وقلت يا روحي كافي ما بقى للطيب نصيب
لا الدنيا ما تحلى وما تتخلى عن مجروح
ألف أيد وأيد تنمد وتداوي الألم ويروح
بس أني عثرت بأول حجر والعثرة عثرة بنص بير
ضيعت كل شيء بحياتي وسلمت لأسوء مصير
لا تحزن لا تتألم لا تندم على اللي يخون
ولا ردنا على عيونك كل دمعة عليك تهون
صامد بوجه الرياح شامخ بأصعب جراح
أصرخ يا ضمير أصرخ بوجه اللي يظلم
أصرخ بوجه الل يخون

اراكـ طروبا ..................يزيد بن معاوية


اراك طروبا والـــــــها كالمـــــــــــــــتيم .. تطوف باكناف السـحاب المــــــــــخيم 

اصـابك سـهما ام بليــــــــت بنظـــــــــرة .. فـما هـذه الا سـجـيه مغـــــــــــــــــرم

على شاطيء الوادي نظرت حمـــــــامه .. اطالت على حسرتي وتنــــــــــــــدمي

اشـير اليها با لـبنــــــــان كانــــــــــــــما .. اشير الى البيت العتيق المــــــــعـظم

اغار عليها من ابيـــــــها وأمـــــــــــــها .. ومن خطوة المسواك ان دار في الفم 

اغار على اعطافــــــها من ثيابــــــــها .. اذا لبسـتها فـوق جسـم مــــــــــــــنعم

واحسد اقداح تقـــــــبل ثغرهـــــــــــــــا .. اذا وضعتها موضع اللثم في الــــــفم

خذوا بدمي منها فـــــــاني قتيلــــــــــها .. ولا مقصدي الا تجـود وتنـــــــــــعمي 

ولاتقتلوها ان ظفـــــــرتم بقتــــــــــلها .. ولكن سلوها كيف حل لها دمــــــــــي

وقولا لها يامنيه النــــــــفس انــــــــني .. قتيل الهوى والعشق لو كنت تعلــمي 

ولا تحسبوا اني قتـــــــلت بصـــــــارم .. ولكن رمتني من رباها باسهـــــــمـي

لها حكم لقمان وصــــــوره يوســــف .. ونغمـه داود وعـفه مريــــــــــــــــــــم 

ولي حزن يعقوب ووحـــــــشه يونس .. وآلام ايوب وحســــــــــــــــــــــره آدم 

ولما تلاقينا وجـــــــدت بنانــــــــــــها .. مخضبه تحكي عصـــــــــــــــاره عندم 

فقلت خضبت الكف بعدي أهـــــــــكذا .. يكون جزاء المسنهام المــــــــــــــتيم 

فقالت وابدت في الحشىلعج الجوى .. مقاله من في القول لم يـــــــــــــــتبرم

وعيشك ماهذا خضاب عرفــــــــــته .. فلا تكن بالبهتان والزور متهــــــــمي

ولكنني لما رايتك راحــــــــــــــــــلا .. وقد كنت كفي وزندي ومعـصــــــــــمي 

بكيت دما يوم النوى فمســــــــــحته .. بكفي فاحمرت بناني من دمـــــــــــــي 

ولو قبل مبكاها بكيت صـــــــــــبابه .. لكنت شـفيت النفس قبل التـــــــــــــندم 

ولكن بكت قبلي فهيج لي البـــــكاء .. بكاها فكان الفضل للمــــــــــــــــــتقدم

بكيت على من زين الحسن وجهها .. وليس لها مثل بعرب واعجــــــــــــمي

مدنـيه الالحاظ مكيه الحـــــــــــشى .. هلالـيه العـينين طائيه الـفــــــــــــــــم

وممشوطه بالمسك قد فاح نشرها .. بثغـر كأن الدر فيه منـــــــــــــــــــــظم

اشارت بطرف العين خيفه اهــلها .. اشارة محزون ولم تتكـــــــــــــــــــــلم

فايقنت ان الطرف قد قال مرــــحبا .. واهلا وسهلا بالحبيب المتــــــــــــــيم 

فوالله لولا الله والخوف والرجـــــا .. لعانقتها بين الحطيم وزمــــــــــــــــزم

وقبلتها تسـعا وتسـعين قبــــــــــلة .. براقة بالكـف والخـــــــــــــــــــد والفم

ووسدتها زندي وقبلــــــــت ثغرها .. وكانت حلا لثمي ولو كنت محـــــــــرم

وان حرم الله الزنا في كـــــــــتابه .. فما حرم التقبيل بالخد والــــــــــــــــفم

وان حرمت يوما على دين احمــد .. لاخذتها على دين المسيح بن مـــــريم

الا فسقني كاسات خمر وغني لي .. بذكرى سليمى والرباب وعنـــــــــــدم

واخر قولي مثلما قلــــــــــت اولا .. اراك طروبا والها كالمـــــــــــــــــــتيم