الاثنين، 23 مايو، 2011

الزير سالم,ابو ليلى المهلهل

يقول الزير أبو ليلى المهلهل وقلب الزير قاسي ما يلينا
وان لان الحديد ما لان قلبي وقلبي من حديد القاسيينا
تريدي يا أميه أن أصالح وماتدري بما فعلوه فينا
فسبع سنين قد مرت علي أبيت الليل مغموما حزينا
أبات الليل أنعي في كليب أقول لعله يأتي الينا
كان كليب في رؤوس المعلا تغشاه ذئاب الجائعينا
أتتني بناته تبكي وتنعي تقول اليوم صرنا حائرينا
فقد غابت عيون أخيك عنا وخلانا يتامى قاصرينا
سللت السيف في وجه اليمامه وقلت لها أمام الحاضرينا
وانت اليوم يا عمي مكانه وليس لنا بغيرك معينا
وقلت لها ما تقول أنك عمك حماة الخائفينا
كمثل السبع في صدمات قوم أقلبهم شمالا مع يمينا
فدوسي يا يمامه فوق راسي على شاشي أذا كنا نسينا
فان دارت رحانا مع رحاهم طحناهم وكنا الطاحنينا
أقاتلهم على ظهر المهر أبو حجلان مطلوق اليمينا
فشدي يا يمامه المهر شدي وأكسي ظهره السرج المتينا
وهاتي حربتي رطلين وازود وحطيها على عدد متينا
ونادي على عدية وكل قومي صناديد الحرب المانعينا
ونادي أخوتي يأتوا سريعا لنلقي جيش بكر أجمعينا
فنادتهم أتوا كأسود غاب وقالوا قد اتينا يا أخينا
وياتوا يحرسون الليل كله وقضوا الليل كله وساهرينا

:|::|::|::|::|:


هذه وصية كليب لاخيه الزير سالم بعد قيام جساس بطعنه في ظهره



هديت لك هديه يامهلهل عشر أبيات تفهمها الذكاه
أول بيت أقوله أستغفرالله أله العرش لايعبد سواه
وثاني بيت أقول الملك لله بسط الآرض ورفع السماء
وثالث بيت وصي باليتامى واحفظ العهد ولاتنسى سواه
ورابع بيت أقول الله اكبر على الغدار لاتنسى أذاه
وخامس بيت جساس غدرني شوف الجرح يعطيك النباه
وسادس بيت قلت الزير أخي شديد البأس قهار العداه
وسابع بيت سالم كون رجال لآخذ الثار لاتعطي وناه
وثامن بيت بالك لاتخلي لاشيخ كبير ولافتاه
وتاسع بيت بالك لاتصلح وأن صالحت شكوت للاله
وعاشربيت أن خالفت قولي فأنا وياك الى قاضي القضاه

:|::|::|::|::|:



وتقول ضباع بعد قتل الزير لابنها شيبان


تقول ضباع يا سالم علامك بجاه كليب ماسويت بابني
بثأر كليب تقتل ابن أختك وتحرق مهجتي وتزيد حزني
حزنت على كليب وماجرى له وحزني في صميم القلب مبني
ولكن قد حكم ربي مراده وربي ما كتب لي يصيبني

فأجابها الزير بهذه الابيات :

يقول الزير من قلب حريق بقتل كليب زاد اليوم حزني
الا يا أخت قلي من بكاك ولا تخشين من أمر يعبني
فو الله ثم والله ثم والله اله العرش منذ ادعو يجبني
فلا بد لي من حرب الاعادي وقتل كل جبار طلبني


:|::|::|::|::|:


مرثية الزير لكليب

كليب لاخير في الدنيا وما فيها ان انت خليتها لم يبقى واليها
فيها تنعي النعاة كليبا فقلت له مالت بنا الارض أم مالت رواسيها
ليت السماء على من تحتها وقعت حالت الارض فاندكت أهاليها
الناحر النوق للضيفان يطعمها والواهب الميتة الحمراء براعيها
الحلم والجود كانا من طبائعه ماكل اللطافه ياقوم تحصيها
ضجت منازل بالخلان قد درست تبكي كليب نهار مع لياليها
كليب اي فتى زين ومكرمة تقود خيلا الى خيل تلاقيها
تكون اولها في حين كرتها وانت بالكر يوم الكر حاميها
غدرك جساس ياعزي ويا سند وليس جساس من يحسب تواليها
لا أصلح الله منا من يصالحهم حتى يصالح ذيب المعز راعيها
وتوالد البغله الخضرا خدالجه وانت تحيا من الغبرا تاليها
ويحلب الشاة من اسنانها لبن وتسرع النوق لاترعى مراعيها




  عندما سمع بمقتل كليب " يقول الزير ابو ليلى المهلهل ----- أحس النار في قلبي لهيب
فقلبي موجع والجسم ناحل ----...- ولا القى الى جسمي طبيب
وشاب الراس مني والعوارض----- فاني صرت في حال عجيب
وافكر في الزمان وشؤم فعله ----- وهذا الدهر يتقلب قليب
ايا همام الا يا ابن عمي ----- فمالك خائف واقف رعيب
فما ابصر الحرمه تقول لك ----- تناديك وانت لها تجيب
اراكم تكتموا الاسرار عني ----- كأني بينكم رجل غريب
اراكم في حديث وفي وشاوش----- وبين ذا وذا امر عجيب
فلا تخل الامور من الحوادث ----- يا همام اعلمني تصيب
والا افتحوا لي الباب حتى ----- اروح عني بدا قلبي يطيب