الخميس، 15 سبتمبر، 2011

اتركيني ياعزيزة للشتات


*{اتْرًكِينِي ياعزيزة ّللشَتاَت }* 

اتركيني ياعزيزة للشتات 
والعنا والبعد والليل الطويل 
وريحيني من غموض المفردات 
وكبرياء الكذب والعذر الهزيل 
وحاصريني صمت من كل الجهات 
واذبحيني بوح في نبرة عليل 
واسألي غدر اليدين الناعمات 
عن ثلاث طعون في صدر القتيل 
وافرحي لاقيل فارقت الحياة 
وزغردي لاشيعوا جثة خليل 
وكل شي بينيا يابنت مات 
ولابقى بعد الرحيل الا الرحيل 
وانتهت رحلة ثمان الطايرات 
وابتدت قصة لقانا المستحيل 
كنتي أجمل من رأيت من البنات 
ومالك بعيني مثيل ولا بديل 
وصرتي أشنع جرح وابشع ذكريات 
للانانية ونكران الجميل 
ولاتبقى من غلاك الا الرفات 
ولاتلاشى من عناي الا القليل 
ودعيني يوم فقت من السبات 
ولاتعديني سوى عابر سبيل 
اقترف في حق نفسه سيئات 
ولا يكفرها سوى البعد الطويل
 

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

رد ليلى على حسن المرواني

طعت شوطا من التشهير في ذاتي
فلتصمت الآن ولتبدأ حكاياتي
قتلت حبّك واستنفذت قافية
تبكي وتشكووأكثرت اتهاماتي
كم أنت ساذج في قول وفي عمل
ولم تقدّر عن جهل معاناتي
يامن جهلت بمعنى الحب تظلمه
أهي الاّفناء للذات في الذات
ها أنت تجعله خمرا تعتّقها.. زهو
المنزّه عن رشف بكاساتي
والحب أكبر من معنى تفوه به
أسمى منالبوح حبا كان في ذاتي
ممزّق أنت ذنب ماجنته يدي
ولا جراحك كانت في مجافاتي
والفقر ليس بذنب أنت صانعه
ولا الغنى مرّ في ادنى خيالاتي
يا مناضعت سنين العمر اجملها
هلا توقفّت عن سرد افتراءاتي
اضحك كما شئت رشوا لامكابرة
تفضل القول في وصف اندحاراتي
فالحب انّ مقالك المهروس ثرثرة
في ذكرليلى وفي سرد المقالاتي
حرمان ماذا قلت يمصّ دمي
وكنت تشرب رثم العرفكاساتي
غرست لومك في صدري فتجرحني
ياللبشاعة ما ذنبي وزلاتي
خانتني عيناي لم تبصر بما سمعت
اذاني عنك وصدقت افتراضاتي
ولجئت احضاني الخضراء منتشيا
كالطفل يسمع الاف الحكايات
واخيبتاه..لقد هاجرت عن مدني
وكنت تسمع صوتا من مناداتي
فراشة كنت القي كحل اجنحتي
والغدر يغتال احلام البريئات
تبت يداك ولا تبّ الغرام اذن
اسأت الحب واستعذبت انآتي
 

الاثنين، 12 سبتمبر، 2011

إلى أمي

أحنّ إلى خبز أمي
و قهوة أمي
و لمسة أمي
و تكبر في الطفولة
يوما على صدر يوم
و أعشق عمري لأني
إذا متّ،
أخجل من دمع أمي!
خذيني ،إذا عدت يوما
وشاحا لهدبك
و غطّي عظامي بعشب
تعمّد من طهر كعبك
و شدّي وثاقي..
بخصلة شعر
بخيط يلوّح في ذيل ثوبك..
عساي أصير إلها
إلها أصير..
إذا ما لمست قرارة قلبك!
ضعيني، إذا ما رجعت
وقودا بتنور نارك..
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاة نهارك
هرمت ،فردّي نجوم الطفولة
حتى أشارك
صغار العصافير
درب الرجوع..
لعشّ انتظارك!

الشاعر محمود درويش

السبت، 10 سبتمبر، 2011

الحب والرومانسية

هذا حــب .... وتلك رومانسية 00 


عندما تهديها وردة .. فهذه رومانسية
عندما تكون أنت الوردة .. هذا حــــب
***
عندما تدمع عيناك لدمعها .. فهذه رومانسية
عندما تمسح دمعها .. هذا حــــب

***
عندما تفعل كل شيء تحبه هي .. فهذه رومانسية
عندما تحب كل شيء تفعله لها .. هذا حــــب
***
عندما ترويها إذا ظمئت .. فهذه رومانسية
عندما تظمأ لترويها .. هذا حــــب
***
عندما تطبع على عينيها قبله .. فهذه رومانسية
عندما تقبّلها عيناك دائما .. هذا حــــب
***
عندما تترك كل شيء تحبه لها .. فهذه رومانسية
عندما تترك كل شيء تحبه من أجلها .. هذا حــــب
***
عندما تفكر بأنه ليس لديك سواها .. فهذه رومانسية
عندما تفكر بأنه ليس لسواك ما لديك .. هذا حــــب
***
عندما تفعل المستحيل من أجل سعادتها .. فهذه رومانسية
عندما تسعد بالمستحيل من أجلها .. هذا حــــب
***
عندما تنظر لعينيها .. فهذه رومانسية
عندما تنظر بعينيها .. هذا حــــب
***
عندما لا يتبقى في الكون إلا وردة واحدة فتقطفها لها .. فهذه رومانسية
عندما تزرع لها الورد .. هذا حــــب
***
عندما تضمّها إذا أحاط بها الخطر .. فهذه رومانسية
عندما تضم الخطر حتى لا يحيط بها .. هذا حــــب
***
عندما تعيش كي تحبها .. فهذه رومانسية
عندما تحبها كي تعيش .. هذا حــــب


الجمعة، 9 سبتمبر، 2011

ماذا قال الحزن للفرح فابكاه


ماذا قال الحزن الى الفرح فأبكاه

كثيرا ما نازع الفرح .....الحزن مكانه المترسخ في الروح
قال .......انا من اضحك الشفاه الحزينة
انا من أبهج النفس المكروبة
انا من عني يبحث المهوم
انا من امحو الدموع من العيون
وظل يردد انا.....انا........

فرفع الحزن اليه طرفا اثقلته رموش قد تكسرت بالدمع
قال ويحك .....أفرح لأي شئ؟
ألهذه الدنيا الفانية؟
ألهذا الجسد البالي؟
ألهذا الكون الزائل؟
أذهب وأقنع بهذا غيري
فما يضحك معك الا من قد وضع غشاوة أعمته
وأطالت أمله
انك لو تعلم هوان الدنيا على من أوجدها لما قلت اسمك
ولاضحكت لرسمك
قالالفرح ياهذا كم حسبت ستدوم؟....الى متى..لابد وان تضحك الشفاه
قال الحزن ..ممكن ....ولكن عودها الي أسرع.....
فما ذكر الذاكرون لحظات الفرح ألا محوتها بذكرى واحدة
ابكتهم وكادت تستل منهم الروح مع كل زفرة بكاء
قال الفرح ..ويلك لاتتحدث بما لاتقدر عليه
فأجابه الحزن......هلا نظرتهم

فعندها...نظرالفرح اليهم....فانكسر.....وبكى ....وشهق شهقة اخرجت روحه.....
فدعاالحزن رباه يا قادرا على كل شئ
انك ما خلقت الفرح الا لحاجة الكائنات اليه فأتوسل اليك ان تعيد له الحياة
فأنعم الباري علىالفرح بالحياة مرة اخرى
فقال .......اعتذر يا حزن .......
لن تراني ابدا باسما
وسأكون معك بـــــاكيا