الجمعة، 9 سبتمبر، 2011

ماذا قال الحزن للفرح فابكاه


ماذا قال الحزن الى الفرح فأبكاه

كثيرا ما نازع الفرح .....الحزن مكانه المترسخ في الروح
قال .......انا من اضحك الشفاه الحزينة
انا من أبهج النفس المكروبة
انا من عني يبحث المهوم
انا من امحو الدموع من العيون
وظل يردد انا.....انا........

فرفع الحزن اليه طرفا اثقلته رموش قد تكسرت بالدمع
قال ويحك .....أفرح لأي شئ؟
ألهذه الدنيا الفانية؟
ألهذا الجسد البالي؟
ألهذا الكون الزائل؟
أذهب وأقنع بهذا غيري
فما يضحك معك الا من قد وضع غشاوة أعمته
وأطالت أمله
انك لو تعلم هوان الدنيا على من أوجدها لما قلت اسمك
ولاضحكت لرسمك
قالالفرح ياهذا كم حسبت ستدوم؟....الى متى..لابد وان تضحك الشفاه
قال الحزن ..ممكن ....ولكن عودها الي أسرع.....
فما ذكر الذاكرون لحظات الفرح ألا محوتها بذكرى واحدة
ابكتهم وكادت تستل منهم الروح مع كل زفرة بكاء
قال الفرح ..ويلك لاتتحدث بما لاتقدر عليه
فأجابه الحزن......هلا نظرتهم

فعندها...نظرالفرح اليهم....فانكسر.....وبكى ....وشهق شهقة اخرجت روحه.....
فدعاالحزن رباه يا قادرا على كل شئ
انك ما خلقت الفرح الا لحاجة الكائنات اليه فأتوسل اليك ان تعيد له الحياة
فأنعم الباري علىالفرح بالحياة مرة اخرى
فقال .......اعتذر يا حزن .......
لن تراني ابدا باسما
وسأكون معك بـــــاكيا 

هناك تعليق واحد:

  1. بِربك أيهآ المبدع أيُ الـأبجديآت انسجهـآ هنآ [؟]

    لم تعد محبرتي العصمآء قآدرة على النزف اعترآهآ الجفآف

    فلينهمر المطر فيملـأهآ ولتترآقص ريشتي الثملة
    تسكعًا بين الـأبجديآت المترفةة

    وليلون قوس قزح الـأسطر الهوجـآء فتكتسي الجمال لتباهي حرم الجمـآل

    لـآ شي سوى أني ادمنت كلمآتك دُمت متفردًا ايهـآ الفآخر ..

    اختك : ملـآك

    ردحذف

شكرا للتعليق سيتم وضع الرد انشالله